الدميعي وأولمبيك آسفي...هل هي مباراة الفرصة الأخيرة

البطولة 0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

عبدالإله بورزيق (البطولة)

يبدو أن العلاقة بين المكتب المسير والمدرب هشام الدميعي وصلت نهايتها، فعلى الرغم من نفي مسؤولي الفريق المسفيوي في تصريحات سابقة نيتهم في فسخ التعاقد الذي يربطهم بابن مراكش الحمراء إلا أن كل المؤشرات توحي إلى اقتراب نهاية الود بين الطرفين.

وربما يحتاج الدميعي عصا موسى للإفلات من الإقصاء يوم غد أمام الدفاع الجديدي في ديربي دكالة-عبدة، بعد هزيمة الذهاب التي قلبت كل موازين القوى بين الطرفين.

يذكر أن القرش المسفيوي سيواجه يوم غد الأربعاء على أرضية ملعب العبدي بالجديدة، فريق الدفاع الحسني الجديدي لكرة القدم، برسم إياب نصف نهاية كأس العرش، حيث كانت قد انتهت نتيجة الذهاب لصالح الدكاليين بهدف دون رد.

وسيكون أبناء المدرب هشام الدميعي، أمام حاجز تعويض هزيمة الذهاب وأخذ المبادرة مع انطلاق المباراة للتعويض في حالة أرادوا حجز بطاقة النهاية التي ستجرى على أرضية ملعب الشيخ الأغضف بمدينة العيون.

تابع الفرق للحصول على مستجداتها

أولمبيك آسفي

الدفاع الح...

عبدالإله بورزيق (البطولة)

يبدو أن العلاقة بين المكتب المسير والمدرب هشام الدميعي وصلت نهايتها، فعلى الرغم من نفي مسؤولي الفريق المسفيوي في تصريحات سابقة نيتهم في فسخ التعاقد الذي يربطهم بابن مراكش الحمراء إلا أن كل المؤشرات توحي إلى اقتراب نهاية الود بين الطرفين.

وربما يحتاج الدميعي عصا موسى للإفلات من الإقصاء يوم غد أمام الدفاع الجديدي في ديربي دكالة-عبدة، بعد هزيمة الذهاب التي قلبت كل موازين القوى بين الطرفين.

يذكر أن القرش المسفيوي سيواجه يوم غد الأربعاء على أرضية ملعب العبدي بالجديدة، فريق الدفاع الحسني الجديدي لكرة القدم، برسم إياب نصف نهاية كأس العرش، حيث كانت قد انتهت نتيجة الذهاب لصالح الدكاليين بهدف دون رد.

وسيكون أبناء المدرب هشام الدميعي، أمام حاجز تعويض هزيمة الذهاب وأخذ المبادرة مع انطلاق المباراة للتعويض في حالة أرادوا حجز بطاقة النهاية التي ستجرى على أرضية ملعب الشيخ الأغضف بمدينة العيون.

الخبر | الدميعي وأولمبيك آسفي...هل هي مباراة الفرصة الأخيرة - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : البطولة ويخلي موقع تريكات عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق