عاجل

اخر الاخبار - عرض لأبرز اهتمامات اليوم للصحف الأوروبيّة

هسبريس 0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخر الاخبار اليوم

هسبريس - و .م .ع

الخميس 01 دجنبر 2016 - 13:48

اهتمت الصحف بأوروبا الغربية الصادرة اليوم الخميس بعدد من المواضيع ذات الطبيعة الدولية والمحلية، من ضمنها الانتخابات الرئاسية في النمسا، والكشف عن متطرف إسلامي مزعوم بالمخابرات الداخلية الألمانية، والوضع المأساوي في حلب، والمشهد السياسي في إسبانيا.

ففي بلجيكا، اهتمت الصحف الصادرة اليوم بالانتخابات الرئاسية في النمسا التي ستجرى اليوم الأحد، والتي يسعى من خلالها اليمين المتطرف للهيمنة على أعلى المناصب في الدولة، وكذا التأخر المستمر في مواعيد القطار.

واعتبرت (لوسوار) أن نتائج هذه الانتخابات يصعب التكهن بها بين مرشحين يملكان رؤيتين مختلفتين عن العالم، رؤية الباحث في علم البيئة ألكسندر فان دير بيلين ومرشح اليمين المتطرف نوبير هوفير.

وفي موضوع آخر تناولت صحيفة (لوسوار) التأخرات المسجلة في مواعيد القطار معتبرة أنه على الرغم من أن الوضعية ليست كارثية كما كان الحال في 2013، فإن التأخرات المسجلة في أكتوبر تعيد شركة السكك الحديدية إلى ممارساتها القديمة وتعطي بذلك صورة لمؤسسة عمومية غير قادرة على مواكبة التغيير.

من جانبها، كتبت صحيفة (لاديرنيير أور) أن النمسا قد تكون أول بلد في الاتحاد الأوروبي يقوده رئيس من اليمين المتطرف، مضيفة أن الموجة ضد النخب وضد الأنظمة والتي تعطي الأولوية لليمين المتطرف قد تصل إلى النمسا أيضا.

وبخصوص تأخر القطارات، ذكرت الجريدة بأن أول خط حديدي في العالم تم تدشينه في بلجيكا التي تتوفر على إحدى الشبكات الأكثر كثافة في العالم. بالمقابل، تضيف الجريدة تعاني القطارات البلجيكية من مشكل احترام المواعيد وهي وضعية تبدو صعوبتها أكثر خارج المدن الكبرى حيث لا توجد هناك بدائل.

وفي ألمانيا اهتمت الصحف الصادرة اليوم في تعليقاتها بالكشف عن متطرف إسلامي مزعوم ، يعمل في الاستخبارات الداخلية الألمانية (هيئة حماية الدستور ) .

فتساءلت صحيفة (كولنر شتاد انتسايغر ) في تعليقها " كيف ستحمي هيئة حماية الدستور ألمانيا، وهي نفسها لم يعد بإمكانها حماية نفسها ؟" مضيفة أنه يمكن في أي وقت أن يزحف المتعصبون إلى الاستخبارات الداخلية الألمانية، واعتبرت أن الحادث بين أن آليات اختبار الأشخاص الذين يعملون في هذا الجهاز قد فشلت.

أما صحيفة (هاندلسبلات ) فترى أن هذه القضية تسلط الضوء على هيئة الأمن الداخلي في ألمانيا مشيرة إلى أن هذا الشخص عمل ضمن هيئة أمنية مهمة تحمي المواطنين والشارع من الهجمات .

صحيفة (ماركيشه أودرتسايتونغ)، لاحظت من جانبها أن هذه الفترات الأخيرة شهدت أحداثا غريبة خاصة منها ظهور "حركة مواطني الرايخ الألماني" اليمينية المتطرفة التي ترفض الاعتراف بالدولة وبأجهزة الأمن ، ثم ظهور متطرفين إسلاميين في هيئة حماية الدستور مشيرة إلى أن هذه الأمور خطيرة وقد تحدث ارتباكا في مواجهتها.

أما صحيفة (نوردفيست تسايتونغ) فترى القضية من وجهة نظر مختلفة إذ كتبت أن اختراق وكالات الاستخبارات ومواجهتها لتهديد المتطرفين جاء على اثر رغبة إدماجها في السنوات الأخيرة لعملاء متخصصين في كل القضايا إلا أن الطلب ببساطة كان أكبر من العرض.

وفي بريطانيا تناولت الصحف بالخصوص بقضية التلاعب الجيني للأجنة البشرية وأحدث التطورات في الصراع السوري.

صحيفة (الغارديان ) تناولت موضوع الضوء الأخضر الذي أعطته لجنة خبراء بريطانية لمنح تراخيص لتقنية تعديل الجينات الوراثية للأجنة باستخدام الحمض النووي من ثلاثة أشخاص لتصحيح طفرة جينية موروثة لمنع انتقال الأمراض الخطيرة ، مشيرة إلى أن هذه الخطوة المثيرة للجدل تعد المملكة المتحدة أول دولة تسمح بها .

وذكرت الصحيفة أن هذه التقنية التي تم تجريبها ، تجمع بين الحمض النووي لامرأتين ورجل لتجنب انتقال مرض وراثي من الأمهات إلى الأطفال.

وأضافت الصحيفة أن هذا النهج العلمي المثير للجدل يتعين أن توافق عليه الهيئة البريطانية المسؤولة عن أخلاقيات علم الأحياء والهندسة الوراثية قبل تطبيقه.

من جهتها أشارت صحيفة (ديلي تلغراف ) إلى تصريح مسؤول الامم المتحدة الذي حذر من خطر تحول مدينة حلب السورية إلى "مقبرة عملاقة"، بعد نزوح 50 ألف شخص محاصر في الأحياء المتمردة هربا من القتال والتفجيرات التي ينفذها جيش النظام السوري.

وأضافت الصحيفة نقلا عن رئيس الشؤون الإنسانية، ستيفان أوبراين قوله "اننا ندعو أطراف النزاع إلى بذل قصارى جهدها لحماية المدنيين والسماح بالوصول إلى الجزء المحاصر من شرق حلب قبل أن يصبح مقبرة عملاقة ".

وفي نفس السياق ذكرت صحيفة (الإندبندنت ) أن الخسائر سجلت قتل أكثر من 300 مدنيا في قصف مكثف منذ 15 نونبر من قبل قوات بشار الأسد المدعومة من موسكو، في إطار هجوم أطلق ضد شرق حلب للسيطرة على هذا الجزء من المدينة واسترجاعه من يد المتمردين.

وفي إسبانيا، اهتمت الصحف بعدة قضايا ذات طابع وطني ، حيث ذكرت صحيفة "الباييس" أن الحزب الشعبي (يمين في السلطة ) وحزب العمال الاشتراكي الإسباني (الحزب الاشتراكي) هما بصدد التفاوض حول مشروع الميزانية الجديدة. وأوضحت الصحيفة أن الحزب الاشتراكي حصل على موافقة الحكومة على زيادة الإنفاق في الاقاليم والمناطق ذاتية الحكم ، والزيادة في الضرائب على الشركات من أجل الوفاء بالالتزامات المتعلقة بالعجز العام في البلاد.

من جانبها، ركزت "الموندو" على المناقشات بين الحكومة الاسبانية وحكومة منطقة الحكم الذاتي في كاطالونيا، التي تسيرها حكومة محلية انفصالية ، مشيرة إلى أن نائبة رئيس الحكومة المركزية، ثريا ساينز دي سانتاماريا، قبلت التفاوض على جميع مطالب الرئيس الكاطالوني كارليس بوتشديمون، باستثناء مسألة الاستفتاء على استقلال الاقليم المقرر في شتنبر المقبل .

وفي نفس الموضوع، كتبت "لا راثون" أن الحكومة المركزية تريد القيام بمبادرات لتعزيز " الهوية الكتالونية"، في محاولة للبحث عن مخرج "في إطار القانون" للصراع مع الانفصاليين.

أما صحيفة "ا بي سي" فأشارت الى أن الحكومة الإسبانية قالت أيضا إنها منفتحة اتجاه التفاوض بشأن إصلاح تنظيم التراب الاسباني ، الذي يطالب به الحزب الاشتراكي والذي يتطلب إعادة النظر في الدستور. وفي البرتغال اهتمت الصحف بشكل خاص بالانتعاش الاقتصادي الذي حققته لشبونة وبزيارة العاهلين الاسبانيين للبلاد.

فبخصوص الاقتصاد كتبت صحيفة (دياريو دي نوتيسياس ) بأن الناتج المحلي الإجمالي البرتغالي حقق نموا بنسبة 6ر1 في المائة في الربع الثالث من السنة مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2015، مشيرة إلى أن أكثر من 691 مليون أورو تم ضخها في الاقتصاد خلال السنة .

ووفق ما ذكرته الصحيفة نقلا عن المعهد الوطني للإحصاء البرتغالي فإن حوالي ثلث المكاسب جاءت من المبيعات وإصلاح المركبات والإقامة والمطعام ، مشيرة إلى أن هذه الأنشطة الثلاثة ساهمت مجموعة بنو 254 مليون أورو في الثروة الداخلية. ملاحظة أن الفندقة والمطاعم لهما علاقة بالنمو القوي لقطاع السياحة في البرتغال .

وبالمقابل، تضيف الصحيفة، فإن القطاعات التي تؤثر سلبا على الناتج المحلي الإجمالي لا تزال على غرار السنوات السابقة، كالبناء الذي حقق أقل من 44 مليون أورو، والمالية، والتأمين والعقارات بانخفاض بقيمة 95 مليون أورو.

من جانبها تناولت صحيفة (بوبليكو) الزيارة التي قام بها عاهلا إسبانيا فيليبي السادس ويتيسيا للبرتغال واستغرقت ثلاثة ايام إذ انتهت يوم أمس الأربعاء، مشيرة إلى أن الحصلية التي قدمها رئيس الجمهورية مارسيلو ريبيلو دي سوزا حول العلاقات ، كانت جيدة عكست " نجاحا مطلقا، سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وحتى على المستوى الشخصي ".

وأضافت الصحيفة نقلا عن رئيس الدولة أن " المساهمة كانت أساسية ليس فقط في أوروبا، ولكن أيضا في الفضاء الأمريكي اللاتيني، وكذلك للمجتمع البرتغالي والتعاون الوثيق في مشاريع ملموسة في إطار التحضير للقمة المرتقبة بين البلدين في العام المقبل".

الخبر | اخر الاخبار - عرض لأبرز اهتمامات اليوم للصحف الأوروبيّة - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : هسبريس ويخلي موقع تريكات عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق