اهم الاخبار البكتيريا المعوية.. هل يمكن أن تسهم في تحسين الصحة؟

اخبار الشرق الاوسط 0 تعليق 13 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

نتائج أبحاث أولية تشير إلى دورها في الوقاية من بعض الأمراض الشائعة ومعالجتها

الجمعة - 3 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 02 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [13884]

كمبردج (ولاية ماساتشوستس الأميركية): «الشرق الأوسط»

توحي أبحاث أولية بأن ثمة أنواعا معينة من البكتريا توجد في الأمعاء بإمكانها الوقاية من كثير من الأمراض الشائعة ومعالجتها حال حدوثها.
في كثير من الجوانب، تتسم البكتريا المعوية باتساع وغموض كبيرين على نحو يجعلها أشبه بمجرة درب التبانة، ذلك أن قرابة مائة تريليون منها، بعضها مفيد وبعضها ضار، داخل جهازك الهضمي. وإجمالا، يطلق عليها «مجهريات الأمعاء».
من ناحية أخرى، بدأ العلم يلقي نظرة أكثر تفحصًا على التأثير الذي تتركه هذه المنظومة الهائلة من الكائنات الدقيقة على الحالة الصحية للإنسان، بل وكيف تسهم في تحسينها، بدءا بأمراض القلب، مرورًا بالتهاب المفاصل، وصولاً إلى السرطان. إلا أن تفهم كيفية عمل البكتريا المعوية، وكيفية وإمكانية الاستفادة منها، يمثل مهمة شاقة للغاية.
عن ذلك، قالت الدكتورة إليزابيث هومان، بقسم الأمراض المعدية في مستشفى ماساتشوستس العام التابع لجامعة هارفارد: «هذا مجال جديد للطب، ويتطلع كثيرون نحو البكتريا المعوية بوصفها نظاما حيويا إضافيا. وتحمل هذه البكتريا أهمية بالغة لصحة جهازنا الهضمي، لكنها قد تحمل تأثيرات أوسع بكثير على سلامتنا».
عمل البكتيريا المعوية
من بين تريليونات «البكتريا المعوية»، gut bacteria، هناك قرابة ألف نوع مختلف من الكائنات الحية، تمثلها قرابة 5 آلاف سلالة بكتيرية متميزة. واللافت أن البكتريا المعوية تختلف من شخص لآخر، لكن تبقى هناك مجموعات معينة من البكتريا توجد في الأشخاص الأصحاء.
أما العوامل الرئيسة المؤثرة على المزيج البكتيري لديك، فتتمثل في السن، والنظام الغذائي، والبيئة، والجينات، والعقاقير التي تتناولها (خصوصا المضادات الحيوية، التي يمكنها استنزاف البكتريا المعوية). والملاحظ أن البكتريا المعوية تضطلع بكثير من الأدوار، ذلك أنها تؤيض العناصر الغذائية من الطعام وعقاقير بعينها (أي تقوم بعملية التمثيل الغذائي لها)، وتعمل كجدار حماية في مواجهة الأمراض المعوية، وتفرز فيتامين «كيه K»، مما يسهم في صنع بروتينات البلازما.
إلا أن بمقدور البكتريا المعوية فعل ما هو أكبر بكثير من ذلك. ورغم أن غالبية الأبحاث في هذا الصدد لا تزال في مراحلها الأولية على الحيوانات، فإن النتائج الأولى توحي بأن البكتريا المعوية تلعب دورًا محوريًا في الوقاية من بعض الأمراض أو علاجها.
ونظرًا للتعقيد الذي تتسم به البكتريا المعوية، فإن من الصعب تحديد بكتريا بعينها بوصفها الأكثر نفعًا.
وفي هذا الصدد، أوضحت الدكتورة هومان: «سيكون من الرائع إذا نجحنا في تحديد 10 أنواع من البكتريا بوصفها أكثر أنواع البكتريا التي نحتاج إليها، لكن الأمر لا يسير على هذا النحو، فليس ثمة وسيلة سحرية للتوصل إلى هذا الأمر. وقد تكون هناك ديناميكية جماعية للبكتريا تلعب دورًا محوريًا هنا، إضافة إلى توافر أكثر من مزيج جيد من مجموعات مختلفة منها».
أحدث النتائج العلمية
> التهاب المفاصل الروماتويدي، Rheumatoid arthritis: توحي نتائج دراستين أجرتهما «مايو كلينيك» بأن البكتريا المعوية قد يكون بمقدورها التنبؤ بإمكانية التعرض لالتهاب المفاصل الروماتويدي، إضافة إلى طرح علاج ممكن لهذه الحالة المرضية. وتفحصت دراسة نشرتها دورية «جينوم ميديسين» عبر الإنترنت بتاريخ 21 أبريل (نيسان) 2016 الواصمات (المؤشرات) البيولوجية، biomarker، للمرض. وفي إطار الدراسة، تمكن الباحثون من عزل بكتريا بعينها توجد بمعدلات مرتفعة داخل مرضى التهاب المفاصل الروماتويدي، لكن معدلات وجودها تكون منخفضة داخل الأفراد الأصحاء.
أما الدراسة الأخرى، فنشرتها دورية «أرثرياتيس آند روماتولوجي» في 23 يونيو (حزيران) 2016، وتوصلت إلى أن الفئران التي جرى علاجها باستخدام بكتريا «بريفوتيلا هيستيكولا»، Prevotella histicola، تعرضت لأعراض أقل حدة وتكرارًا والتهابات أقل في ما يتعلق بالتهاب المفاصل الروماتويدي.
> السرطان: عرضت دراسة نشرها موقع «بلوس وان» بتاريخ 13 أبريل 2016، بعض الدلائل التي توحي بأن سلالة معينة من بكتريا «العصية اللبنية»، Lactobacillus johnsoni، قد تقي من بعض أنواع السرطان. وقد تسبب العلماء عمدًا في صنع تحور داخل الفئران مرتبط بمعدلات إصابة مرتفعة باللوكيميا واللمفوما وأنواع أخرى من السرطان. ولكن، ولدى علاجها بالبكتريا، ظهر السرطان لدى الفئران بشكل أقل سرعة بلغت نصف سرعة ظهوره لدى المجموعة الأخرى التي لم يتم علاجها.
أمراض القلب
> أمراض القلب: توصلت دراسة نشرتها دورية «أبلايد مايكروبيولوجي» في عدد فبراير (شباط) 2016، إلى أن سلالة البكتريا المعروفة باسم،
Akkermansia muciniphila، قد تسهم في الوقاية من الالتهابات التي تسهم في تراكم صفائح دهنية داخل الشرايين. ويعتقد العلماء أن هذه التأثيرات تعود إلى بروتين لديه القدرة على إعاقة الاتصال بين الخلايا داخل البطانة الداخلية للأمعاء. وعليه، فإن عددًا أقل من السموم يمر إلى داخل مجرى الدم، الأمر الذي يسهم بدوره في تقليص الالتهاب.
> الجهاز المناعي: في إطار دراسة نشرها الإصدار الإلكتروني من دورية «ساينس» في 5 نوفمبر (تشرين الثاني) 2015، توصل باحثون من جامعة شيكاغو إلى أن الدفع بسلالة معينة من البكتريا في القنوات الهضمية للفئران المصابة بالورم القتامي، melanoma، نجح في تحفيز أجهزة المناعة لديها نحو مهاجمة خلايا الورم. وجاءت النتائج مقاربة لما تحققه عقاقير علاج السرطان التي تدعى «مثبطات نقاط التفتيش»، checkpoint inhibitors.
زرع الغائط
هل هناك من سبيل جديد للتصدي للأمراض المعوية؟ نعم، زرع غائط مثلا. وبإمكان هذه العملية معاونتك على مكافحة نمط متكرر من العدوى في الأمعاء. وتتضمن عملية زرع الغائط إقحام غائط من متبرع بصحة جيدة داخل القناة الهضمية لشخص آخر لعلاجه من التهاب متكرر بالقولون جراء الإصابة بعدوى «المطثية العسيرة»، Clostridium difficile، التي تسبب التهابات في القولون وتسبب الإسهال والحمى والتقلصات. وعادة ما يتلقى الأفراد المصابون بـ«المطثية العسيرة» مضادات حيوية في البداية. إلا أنه فيما يتراوح بين 25 في المائة و30 في المائة من الحالات، تعاود العدوى الظهور في غضون أيام أو أسابيع من انتهاء العلاج.
وأوضحت الدكتورة هومان أنه «كلما زادت معدلات تعرض شخص ما لبكتريا (المطثية العسيرة)، زادت احتمالات تعرضه لمزيد من الانتكاسات». وهنا، يبدأ التفكير في زراعة الغائط، التي يتمثل هدفها في إمداد الجسم بالبكتريا المفيدة التي قضت عليها البكتريا الجائحة. وفي هذا السياق، أوضحت الدكتورة هومان: «عندما تغيب البكتريا الطبيعية المفيدة، تزداد سهولة استمرار العدوى داخل الجسم». ورغم أن الغائط ليس من الأشياء التي عادة ما يعدها الناس «صحية»، فإنه يحوي بالفعل مجموعة متنوعة من البكتريا والفيروسات والفطريات وكائنات دقيقة أخرى مفيدة.

* صحة الأمعاء.. بتعزيز البكتيريا المفيدة

* الآن، ما الذي يعنيه كل هذا؟ هل ينبغي أن تشعر بالقلق حيال البكتريا المعوية؟ من جانبها، أكدت الدكتورة هومان أنه «لا تزال مسألة وجود بكتريا معوية صحية، أمرًا مهمًا لصحتك. ويعد أي شيء قادرا على تعزيز البكتريا المفيدة وإبقائها في حالة من الوفرة، مفيدًا للصحة العامة للإنسان، فعندما تكون أمعاؤك بخير، ستكون أنت أيضًا بخير».
وفيما يلي بعض النصائح بخصوص كيفية تحقيق ذلك:
* تجنب الإفراط في تناول المضادات الحيوية: من الممكن أن يتسبب الإفراط في تناول المضادات الحيوية في استنزاف البكتريا المعوية النافعة. وعن ذلك، قالت الدكتورة هومان: «بوجه عام، يعد الأفراد الأكبر سنًا أكثر عرضة للإصابة بالعدوى والتعرض لمشكلات صحية أكثر، وبالتالي أكثر احتمالاً لتناول مضادات حيوية. ورغم أن هذه المضادات مهمة بالفعل في إنقاذ حياة المرضى، لكن ينبغي تناولها بحذر».
وعليه؛ ينبغي ألا تسارع لطلب المضادات الحيوية من أجل أمراض فيروسية، مثل البرد العادي، حسبما أضافت الدكتورة هومان. وإذا ما وصف لك الطبيب مضادًا حيويًا، فينبغي أن تسأله عما إذا كانت الحاجة إليه ملحة، وما إذا كانت هناك أنماط بديلة للعلاج.
* تناول مزيد من الأطعمة المخمرة: تعد البكتريا كائنات حية بحاجة لتناول الطعام. وفي هذا الصدد، شرحت الدكتورة هومان أن «النظام الغذائي الصحي والمتنوع والمتوازن والغني بالألياف مع وجود مواد كربوهيدراتية مركبة، مفيد للبكتريا التي تعيش داخل الأمعاء، ويعزز وجود نظام بيئي متنوع».
ومن بين الخيارات الغذائية الأخرى الجيدة، الأطعمة المخمرة بصورة طبيعية، والتي تحوي معينات حيوية (بكتريا حية)، مثل الكرنب المخلل والمخللات وأنماط معينة من الزبادي.
وتمثل مكملات المعينات الحيوية (البروبايوتيك)، Probiotic supplements، خيارًا آخر، بجانب أنها علاج لكثير من المشكلات الهضمية الشائعة، مثل «متلازمة القولون المتهيج»، وداء الأمعاء الالتهابي، والإسهال. ومع هذا، لا يزال العلم عاجزًا عن فكك الطلاسم المحيطة بمجمل فاعلية هذه المكملات.
وأردفت هومان أن «البعض يقولون إنهم يشعرون بتحسن بعد تناول معينات حيوية، وهو أمر رائع، لكنها قد تكون مرتفعة التكلفة. علاوة على ذلك، يختفي كثير من المعينات الحيوية من الأمعاء بمجرد توقفك عن تناولها بانتظام». وأضافت أن الأفراد الذين يعانون من تراجع في أداء جهاز المناعة لديهم بسبب معاناتهم من السرطان في مرحلة متأخرة أو تلقيهم علاجًا كيميائيًا، ينبغي ألا يتناولوا المعينات الحيوية.

* «رسالة هارفارد - مراقبة صحة المرأة».. خدمات «تريبيون ميديا»

الخبر | اهم الاخبار البكتيريا المعوية.. هل يمكن أن تسهم في تحسين الصحة؟ - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : اخبار الشرق الاوسط ويخلي موقع تريكات عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق